الرئيسية - منوعات - الفنانة سهير رمزي: رفضت فيلم لبناني دفعو لي فيه ملايين وكان عادي اطلع بدون ملابس.. بس هم طلبو اللي اكتر من كده بكتير؟ تفاصيل مثيرة

الفنانة سهير رمزي: رفضت فيلم لبناني دفعو لي فيه ملايين وكان عادي اطلع بدون ملابس.. بس هم طلبو اللي اكتر من كده بكتير؟ تفاصيل مثيرة

الساعة 09:30 صباحاً | (هبه الوهالي )

سهير رمزي ممثلة مصرية ولدت في مدينة بورسعيد. ظهرت للمرة الأولى في السينما حينما كانت في السادسة من عمرها في فيلم (صحيفة سوابق).

 

 

عملت في مقتبل حياتها كمضيفة جوية وعارضة أزياء، ثم اتجهت للعمل السينمائي في أواخر ستينيات القرن العشرين، واعتبرت في حقبة السبعينات من أهم رموز اﻹغراء في السينما المصرية،

 

 

من أعمالها (ميرامار، مين يقدر على عزيزة، ممنوع في ليلة الدخلة، بنت اسمها محمود، عالم عيال عيال). اعتزلت الفن وارتدت الحجاب في عام 1993،

 

 

لكنها عادت بعدها بعدة سنوات للتمثيل، ولكن هذه المرة بالحجاب من خلال المسلسل التلفزيوني (حبيب الروح).

 

 

وأثارت "سهير رمزي"، أزمة كبيرة مع المخرج سعيد مرزوق، فاتهمته بخداعها في فيلم المذنبون ، وتعمد اظهارها عارية في أحد المشاهد، رغمًا عنها، خاصة بعد الهجوم الكبير الذي طاله الفيلم،

 

 

بسبب مشاهده الجريئة حتى أنه أثار أزمة لرقابة المصنفات الفنية، إذ تم محاكمة رئيستها حينها "اعتدال ممتاز"، بسبب سماح الرقابة بعرض الفيلم بما تضمنه من مشاهد جريئة.

 

 

تعتبر الفنانة سهير رمزي ، واحدة من أجمل نجمات جيلها ، وأكثرهن جرأة، وإثارة للجدل، سواء فيما يتعلق بأعمالها الفنية أو حياتها الشخصية،

 

 

إذ تعددت زيجاتها فتعدت العشر زيجات ، وبررت الأمر في حوار لها قائلة: "كنت بقضى فترة العِدة بالعافية، وأتزوج في نفس يوم انتهاءها، أنا اتحرمت من الأب والأخ والابن بحس الرجل مهم في حياتي وسند".

 

 

عادت الأزمة بينهما من جديد لتطفو على السطح بسبب فيلم "انقاذ ما يمكن انقاذه"، إذ أنه وبعد بدء التصوير، تراجعت "سهير رمزي"، عن المشاركة في العمل بسبب مشهدًا جريئًا لها، لم توافق على تصويره، وهو ما أثار غضب مرزوق،

 

 

وتسبب في نشوب بينهما، فقالت رمزي: "عندما قرأت سيناريو الفيلم في البداية فوجئت بضمه لمشهد أقوم فيه بطبع 'ختم النسر' على أجزاء متفرقة من جسدي، وهو ما رفضته تماما لأنني وجدته غير ملائما".

 

وتابعت: "لما كلمته قالي إنه مصر يعمل المشهد ده وأنا قولتله إني مصرة إني ماكملش، ليقوم بعدها سعيد مرزوق بمقاضاتي لرفضي استكمال تصوير الفيلم، بعد قطعي لشوط كبير فيه، وانتهى الأمر بإسناد دوري في الفيلم إلى الفنانة الراحلة مديحة كامل".

 


وذكرت سهير رمزي، أنها عرض عليها في فترة السبعينات الظهور عارية تمامًا في فيلم لبناني بمبلغ مغري، إلا أنها رفضت الأمر قائلة :"المشاهد التي كان يحويها الفيلم لا تقارن بما قدمته من إغراء".  

x
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباطموافق