الرئيسية - منوعات - بعد نصف ساعة من ليلة الدخلة... عريس مصري يصرخ بشكل هستيري من داخل غرفة النوم وعندما صعدوا اليه وشاهدوا العروسة كانت الصدمة الكبرى!!

بعد نصف ساعة من ليلة الدخلة... عريس مصري يصرخ بشكل هستيري من داخل غرفة النوم وعندما صعدوا اليه وشاهدوا العروسة كانت الصدمة الكبرى!!

الساعة 09:50 مساءً | (هبه الوهالي )

على انغام توب الفرح، صفق المعازيم وتراقص الشباب وابتهج الجميع في حفل زفاف العروس نادية ابنة قرية ريدة، التابعة إداريا لمركز ومدينة المينا.

 


 وبين تهنئة أهالي القرية لوالدها وفرحة العروس العشرينية بدات عقارب الساعة تتجه نحو العاشرة مساء..

 

 

وهنا بدأت المعازيم تقرر الرحيل وبدأت الاغاني الختامية لحفل الزفاف تعلن عن انتهاء الزفاف ليتجه العروسان الى مسكن الزوجية.

 

 

نصف ساعة  فمع آيات الله الكريمة دخل العروسان الشقة الزوجية، وماهي الا دقائق معدودة وبدأت العروس تشعر بألم في الصدر ولم يستمر ذات الشعور

 

 

أكثر من نصف ساعة ف وفارقت الحياة
نوبة حزن أصابت قلب الزوج، فلم يدرك بأن شريكة المستقبل قد صعدت روحها لخالقها، فبات بالصراخ

 

 

 

ليصعد الجميع الى مسكن الزوجية، والعروس العشرينية ممتدة على الأرض دون نفس واحد ليؤكد الجميع للزوج أنها فارقت الحياة.

 

تفاصيل المكالمة الاخيرة
رقصت مع أشقائها ابتهاجاً بالعرس واستقبلت ضيوفها وفرحت معهم، وانتهت الزفه.. وهذا ماقاله والد العروس المكلوم"

 

 

 

طه ماضي" مضيفا أنه عقب دخلتها تتصل بي وتعبر لي عن سعادتها، ثم اغلقت التليفون، ثم دخلت غرفة نومي لاستريح قليلاً فسمعت أصواتا تطرق الباب على وتقول " بنتك ماتت"!

 

 

ماتت بمكياج الفرح
 " ماتت بمكياج الفرح على وشها" بتلك الكلمات استكمل والد عروس قرية ريدة حديثه، مضيفا فأسرعت الى منزل العريس

 

 

وإذا بي أجد ابنتي ملقاه على الارض، وقد فارقت الحياة، وحاولت أن انقذها لكن الروح صعدت الى بارئها، ودفنت ابنتي وودعتها الى مثواها الاخير بزينة الفرح.

 

 

حافظة لكتاب الله موضحا ان ابنته نادية كانت تحفظ كتابالله ومحافظة على الصلوات في أوقاتها، وكانت تحاسبني لو أجلت الصلاة وتطالبني لأدائها بانتظام،

 

 

وحتى الآن مازلت اعيش فاجعة ولا استطيع استعياب ماحدث لكن كل ما املكة الدعاء لها وان يسكنهها الله فسيح جناته.

 


الأجهزة الأمنية
 وتلقت الأجهزة الأمنية داخل محافظة الميناء،اخطارا بوفاة سيدة داخل منزلها بقرية ريدة التابعة لمركز المينا،

 

 

وبانتقال أجهزة الأمن إلى مكان الواقعة، تبين وفاة نادية ط 20 عاما، أثر اصابتها بأزمة قلبية مفاجئة، داهمتها بعد ساعات من انتهاء مراسم الزفاف.

 

 

ازمة قلبية
شهدت القرية، مساء الأحد حفلاً كبيراً لزفاف نادية على احد شباب القرية، وأنه وعقب مرور سويعات من انتهاء مراسم حفل الزفاف، وانتقال العروس إلى منزل زوجها، لفظت أنفاسها الأخيرة، متأثرة بإصابتها بإزمة قلبية.

 

 


وأوضح والد العروس، في التحقيقات أجهزة الأمن، أن ابنته كانت لاتعاني من اي مرض، وأنها كانت سعيدة بزفافها، وأن الحفل حضره المئات من أهالي القرية، وتحرر محظر بالواقعة،وتولت النيابة التحقيق في الواقعة.

x
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباطموافق