الرئيسية - خليج اليوم - جمالها لا يوصف.. لن تصدقوا كيف كانت الفنانة سميرة أحمد في أيام شبابها!

جمالها لا يوصف.. لن تصدقوا كيف كانت الفنانة سميرة أحمد في أيام شبابها!

الساعة 04:10 صباحاً | (عمار النجار)

يبحث الكثير من الناس عن أشكال الفنانين أيام شبابهم ويبحثوا عن تفاصيل حياتهم وخلفية شهرتهم، اخترنا لكم الفنانة سميرة أحمد التي كانت جميلة جداً في أيام شبابها، وتميزت بملامحها البريئة والفاتنة.

 

ولدت سميرة أحمد  لأب يعمل خطاط بمحكمة استئناف في محافظة أسيوط، وكان لها سبع أشقاء أحدهم الممثلة الكوميدية خيرية أحمد.

انتقلت وهي بسن صغيرة إلى القاهرة مع أسرتها، وخلال هذه الفترة أحبت نجمات الفن والتمثيل مثل ليلى مراد وشادية وتحية كاريوكا.

حدث حادث غيّر حياتها، فقد زحفت المياه البيضاء على عيون والدها مما استدعى دخوله المستشفى لتضطرب أحوال الأسرة فتكاتفت البنات لمواجهة الأزمة التي أصابتهم فعملت الشقيقة الكبرى «نوال» في محلات صيدناوي ولصغر سنها هي وشقيقتها خيرية لم يستطيعا العمل مثل شقيقتهما الكبرى.

وقادتهما قدماهما بالصدفة البحتة إلى مكتب أحد الريجيسيرات للعمل ككومبارس مقابل خمسين قرشا في اليوم وجها مألوفا لدى مكاتب الريجيسيرات وحاولت أن تبدو أكبر من سنها فعرفت الماكياج وارتدت الفستان بدلا من المريلة وارتفع كعب حذائها لذلك كان يختارها المخرجون لتقوم بأداء الأدوار الصغيرة.

ولكن سرعان ما نجحت وبدأت بأخذ الأدوار الأكبر مثل دورها في فيلم البنات والصيف عام 1960 والذي حقق لها شهرة واسعة.

حتى حصلت على أدوار البطولة ومن أهم أعمالها السينمائية الخرساء عام 1961 من إخراج حسن الإمام وصراع الأبطال عام 1962 من إنتاج صلاح ذو الفقار وعز الدين ذو الفقار ومن إخراج توفيق صالح، وأم العروسة للمخرج عاطف سالم.

بالإضافة إلى خان الخليلي عام 1966 عن رواية الأديب نجيب محفوظ، وقنديل أم هاشم عام 1968 وعين الحياة عام 1970 أمام صلاح ذو الفقار، والشيماء عام 1972 وليل وقضبان عام 1973 من إخراج أشرف فهمي. وأنتجت وقامت ببطولة فيلم عالم عيال عيال عام 1976.

وقدَّمت في التلفزيون مسلسلات هامة منها امرأة من زمن الحب وأميرة في عابدين.

x
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباطموافق